منتدى بانوراما منوع .. إخباري - ثقافي - ديني - تكنولوجي - أدبي - تعليمي ...
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنا في المطبخ .. وزوجي يتهجد !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الصمت
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 164
تاريخ التسجيل : 15/07/2011

مُساهمةموضوع: أنا في المطبخ .. وزوجي يتهجد !!   الخميس 04 أغسطس 2011, 10:06 pm

أنا في المطبخ .. وزوجي
يتهجد !!




استيقظت
وذهبت إلى المطبخ بعينين نصف مفتوحتين

لأعد وجبة السحور لزوجي
وأبنائي

، وبينما يداخلني الاستيقاظ شيئًا فشيئًا

سمعت صوت زوجي وهو يقرأ القرآن في
صلاة

التهجد في انتظار انتهائي من إعداد
السحور،



********


داخلني شعور
بالغيظ من هذا الوضع المتكرر-

فحتى في وجبة الإفطار يجلس زوجي في
لحظات

اليوم الأخيرة من الصيام
يتلو القرآن وأنا أعد طعام الإفطار
في المطبخ.



سرحت في
الشعور الروحاني الرائع عندما أكون وحدي

في قيام الليل أدعو الله

وأناجيه وأتلو آياته،
ثم يؤذن الفجر فأصليه بتدبر
وخشوع،

وقد غمرتني شحنة إيمانية
لها حلاوة في القلب لا تعادلها أية
سعادة في الدنيا.



وها أنا
الآن أقضي أفضل أوقات رمضان الحبيب

في المطبخ وبين
أوانيه.



********
نعم أعرف أن لو صدقت نيتي في خدمة زوجي وأبنائي

وأنها لله وامتثالاً لأمر رسول الله:
"والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة
عن رعيتها"

يكون كل جهدي هذا عبادة
لله

سبحانه وتعالى،
فمالي لا أشعر بالشعور الروحاني الجميل

والشحنة الإيمانية بعد هذه العبادة
؟-

أليست خدمة زوجي وأبنائي عبادة كالخشوع

في الصلاة و قيام الليل؟!.



********


بل إنني لو
قمت بواجباتي المنزلية بحبٍّ وانشراح

لإدخال السرور على أفراد عائلتي
لكانت من أحب الأعمال إلى الله

لما ورد عن عبد الله بن عمر أن رجلاً
جاء إلى النبي

صلى الله عليه وسلم
فقال:

يا رسول الله، أي الناس أحب إلى الله وأي الأعمال
أحب

إلى الله ؟
فقال صلى الله عليه وسلم : " أحب الناس إلى الله تعالى
أنفعهم للناس،

وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور على مسلم
".




********


وهنا برقت
عيناي وأنا في مطبخي..

صح أنا في عبادة وزوجي متفرغ لصلاته
؛

لأنني أعد له سحوره فأنا أشاركه في الأجر إن شاء
الله،

بل لعلي أقوم بالعبادة الأصعب؛
وهي الوقوف على خدمة زوجي وأبنائي في
حر المطبخ،

بينما الأسهل هو القيام أمام
المراوح أو التكييف والتلذذ بتلاوة
القرآن وتدبره.




********


تذكرت قول
المجاهد لأخيه الذي كان يتعبد في الحرم:

يا عابد الحرمين لو أبصرتنــا لعلمت
أنك بالعبادة تلعب

من كان يخضب خده بدموعه فنحورنا بدمائنا تتخضب



فأنا هنا في
مطبخي أتعب وأتصبب عرقًا

أعد طعامًا يعين زوجي وأبنائي على
الصيام
والقيام،

فكل عبادتهم في ميزان حسناتي إن شاء
الله.




********


نعم سأشعر
بحلاوة الشحنة الإيمانية والسمو الروحي،

وأنا أغرق في عرقي في حر المطبخ وحر
الصيف،

وأعد طعام الإفطار للزائرين بنية صلة الرحم وإطعام
الطعام-

فكلما زادت معاناتي في سبيل الله زادت سعادتي
!.




********


هذه ليست
دعوة لترك العبادة والانشغال عنها بالأعمال
البيتية؛

ولكنها دعوة لتجديد النية واحتساب الأجر عند الله
سبحانه
وتعالى.



ويمكن
بقليلٍ من تنظيم الوقت إنجاز طعام الإفطار

قبل المغرب بوقتٍ كافٍ،
ثم أجلس وسط زوجي وأبنائي ندعو الله تعالى قبل أذان
الغرب،

فما أحلاها من لحظات
إن وفيت ما عليَّ من واجبات،

ثم جسلت أوفي حق ربي.


وكذلك أثناء
السحور، فلن يفوتني الاستغفار في أثناء تحضيره

حتى أكون من المستغفرين
بالأسحار.




********


همسة
...



بعد
هذا لن يكون هناك غيظ وترديد لعبارة

أنا في المطبخ وزوجي يتهجد

ونقول للرجال رفقا رفقا بأهليكم
ولاتشغلوهن

فيكفي من القلادة ماأحاط
بالعنق

وحسب ابن آدم لقيمات يقمن
صلبه

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا في المطبخ .. وزوجي يتهجد !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جسور الذهب  :: الجسر الإسلامي-
انتقل الى: