من شب على شيء شاب
عليه


















اذاشب الاْطفال على توجيه الا نتقاد اليهم,
فسوف



يتعلمون الانتقاد
والادانه.




اذا شب الاْطفال على العدوانيه,فسوف يتعلمون
القتال والحرب.



اذا شب الاْطفال على الخوف,فسوف يتعلمون
القلق



وترقب الشر.




اذا شب الاْطفال على الشفقة والرحمة,فسوف
يتعلمون اْن يشعروا



بالاْسف على
اْنفسهم.




اذا شب الاْطفال على السخرية, فسوف يتعلمون
الخجل.



اذا شب الاْطفال على الغيرة,فسوف يتعلمون
ماهوالحسد والحقد.



اذ اشب الاْطفال على الحياء,فسوف يتعلمون الشعور
بالذنب.







اذاشب الاْطفال على التسامح,فسوف يتعلمون
الصبر.





اذاشب الاْطفال على الشجاعة, فسوف يتعلمون
الجراْة والثقة باْنفسهم.



اذا شب الاْطفال على مديحهم,فسوف يتعلمون تقدير
الاْخرين.





اذا شب الاْطفال على القبول والاستحسان,فسوف
يتعلمون حب الذات.



اذا شب الاْطفال على تقبل كل شىْ,فسوف يتعلمون
اْن يجدو الحب فى العالم.



اذاشب الاْطفال على التقدير والاعتراف
بالجميل,فسوف يتعلمون اْن يكون هناك هدف



يرغبون فى تحقيقه.




اذاشب الاْطفال على المشاركة ,فسوف يتعلمون
الكرم.



اذا شب الاْطفال على الاْمانة والعدل, فسوف
يعلمون ماهية الحقيقة والعدالة.



اذاشب الاْطفال على الشعور بالاْمان,فسوف
يتعلمون الايمان وبمنحولهم.



اذاشب الاْطفال على الصداقة, فسوف يتعلمون اْن
العالم مكان لطيف يمكن العيش فيه.



اذا شب الاْ طفال على الهدوء والسكون والصفاء,
فسوف يتعلمون الشعوربراحة البال.



فعلى اْى شىْ تنشىْ
اْطفالك؟




قام أبو زيد
البسطاني ‏يتهجد الليل، فرأى طفله الصغير يقوم بجواره فأشفق عليه لصغر سنه و لبرد
الليل و ‏مشقة السهر ..



‏فقال له: ارقد
يا بني فأمامك ليل طويل ‏فقال له الولد: ‏فما بالك أنت قد قمت؟ ‏فقال: يا بني قد
طلب مني أن أقوم له



قال ‏الغلام: لقد
حفظت فيما انزل الله في كتابه: ” إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من
ثلثي ‏الليل ونصفه و ثلثه و طائفة من الذين معك”
فمن هؤلاء الذين قاموا مع
النبي صلى الله ‏عليه واله وسلم؟


‏فقال
الأب:إنهم أصحابه



!!

‏فقال الغلام :فلا تحرمني من ‏شرف
صحبتك في طاعة الله، فقال أبوه وقد تملكته الدهشة، يا بني أنت طفل و لم تبلغ ‏الحلم
بعد،



فقال الغلام: يا أبت إني أرى أمي
وهي توقد النار تبدأ ‏بصغار قطع الحطب لتشعل كبارها فأخشى أن يبدأ الله بنا يوم
القيامة قبل الرجال إن ‏أهملنا في طاعته


‏فانتفض أبوه من خشية الله و قال: قم يا بنى فأنت أولى ‏بالله من
أبيك



فسبحان الله مغير الاحوال اليوم
أطفالنا في بعد عن الله بسبب ‏الآباء المهملين الذين يعتذرون لهم دائما بأنهم
صغار،



من شب على شيء شاب عليه
فأنشئوا أطفالكم واخوانكم شبا ب المستقبل على طاعة الله فهو أصلح لهم ولكم،فهم
الصدقة الجارية التى تدعو لكم


حاسبوا
أنفسكم ‏قبل أن تحاسبوا وأحفظوا أنفسكم ومن تعولون يرحمكم الله ويدخلكم جناته
ونعيمه الدائم