منتدى بانوراما منوع .. إخباري - ثقافي - ديني - تكنولوجي - أدبي - تعليمي ...
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 مقال عن ابن سينا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الصمت
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 164
تاريخ التسجيل: 15/07/2011

مُساهمةموضوع: مقال عن ابن سينا   السبت 16 يوليو 2011, 12:03 pm

[size=12]


Ibn Sina was born in 980 C.E. in the village of Afshana near Bukhara which
today is located in the far south of Russia. His father, Abdullah, an adherent of the Ismaili sect, was from Balkh and his mother from a village near Bukhara.

In any age Ibn Sina, known in the West as Avicenna, would have been a giant among giants. He displayed exceptional intellectual prowess as a child and at the age of ten was already proficient in the Qur'an and the Arabic classics. During the next six years he devoted himself to Muslim Jurisprudence, Philosophy and Natural Science and studied Logic, Euclid, and the Almeagest.the surgical use of oral anaesthetics. Ibn Sina advised surgeons to treat cancer in its earliest stages, ensuring the removal of all the diseased tissue. The Qanun's materia medica considers some 760 drugs, with comments on their application and effectiveness. He recommended the testing of a new drug on animals and humans prior to general use.

Ibn Sina noted the close relationship between emotions and the physical condition and felt that music had a definite physical and psychological effect on patients. Of the many psychological disorders that he described in the Qanun, one is of unusual interest: love sickness! ibn Sina is reputed to have diagnosed this condition in a Prince in Jurjan who lay sick and whose malady had baffled local doctors. Ibn Sina noted a fluttering in the Prince's pulse when the address and name of his beloved were mentioned. The great doctor had a simple remedy: unite the sufferer with the beloved.

The Arabic text of the Qanun was published in Rome in 1593 and was therefore one of the earliest Arabic books to see print. It was translated into Latin by Gerard of Cremona in the 12th century. This 'Canon', with its encyclopaedic *******, its systematic arrangement and philosophical plan, soon worked its way into a position of pre-eminence in the medical literature of the age displacing the works of Galen, al-Razi and al-Majusi, and becoming the text book for medical education in the schools of Europe. In the last 30 years of the 15th century it passed through 15 Latin editions and one Hebrew. In recent years, a partial translation into English was made. From the 12th-17th century, the Qanun served as the chief guide to Medical Science in the West and is said to have influenced Leonardo da Vinci. In the words of Dr. William Osler, the Qanun has remained "a medical bible for a longer time than any other work".

Despite such glorious tributes to his work, Ibn Sina is rarely remembered in the West today and his fundamental contributions to Medicine and the European reawakening goes largely unrecognised. However, in the museum at Bukhara, there are displays showing many of his writings, surgical instruments from the period and paintings of patients undergoing treatment. An impressive monument to the life and works of the man who became known as the 'doctor of doctors' still stands outside Bukhara museum and his portrait hangs in the Hall of the Faculty of Medicine in the University of Paris.


Ibnsina2.gif (5254 bytes)
Pre-op, 10th century style - Ibn Sina is known to have operated on a friend's gall bladder


Selected References:

1. Edward G. Browne (1921) Arabian Medicine, London, Cambridge University Press.

2. Ynez Viole O'Neill (1973) in Mcgraw-Hill Encyclopaedia of World Biography vol I: Aalto to Bizet.

3. Philip K. Hitti (1970) History of the Arabs, 10th ed, London, Macmillan, pp 367-368

4. M.A. Martin (1983) in The Genius of Arab Civilisation, 2nd ed, Edited by J.R.
Hayes, London, Eurabia Puplishing, pp 196-7





ترجمة المـقال :





يسعدني أن أكون بينكم اليوم لأتحدث عن بعض الحقائق عن حياة وأعمال ابن سينا " أمير الأطباء كظاهرة علمية وعبقرية عالمية،والحقيقة أنه من الإجحاف محاولة التكلم عن رجل مثل هذا في وقت قصير.

ولد ابن سينا، منذ الف عام في آفشنه بقرب بخاري في تركستان التي تعرف اليوم باسم ازبكستان في الاتحاد السوفيتي، وكانت مركزا ثقافيا إسلاميا في الفترة من القرن السابع إلي القرن العاشر الميلادي، بعد وفاة والده والاضطراب السياسى الذي اجتاح تلك المنطقة ،وبعد وفاة حاكمها ترك ابن سينا بخارى، وهو في الحادي والعشرين من عمره، وقضى بقية حياته متنقلا بين مدن فارس. إنه أكثر الأطباء شهرة وعلى أطول مدى في التاريخ لقد سأله أحد تلاميذه ويدعى بيهمينار لماذا لم يدع رجل مثله النبوة؟ مما يدل على مدى المنزلة العظيمة التي وصل اليها، والرد على السؤال سهل للغاية لأن ابن سينا كان مسلما ومؤمنا طوال حياته.
كان ابن سينا دائما ينشد الكمال، لقد تعلم واتقن الفارسية والعربية، وحفظ القرآن، وهو في العاشرة من عمره، علق أحد العلماء على مقدرة ابن سينا في اللغة العربية في جلسة حضرها الأمير، وأبدى فيها ابن سينا رأيه في كلمة عربية، فكان رأي العالم أنه بالرغم من حكمة ابن سينا الواسعة في مجالات كثيرة إلا أنه ليس متمكنا من اللغة العربية لدرجة تمكنه من أن يعطي مارآه فىخصائصها، وبعد إبداء الملاحظة كرس ابن سينا ثلاث سنوات من عمره لدراسة اللغة العربية بنحوها وآدابها، وبعث لإحضار الكتب من مناطق نائية جدا ثم قام بعد ذلك بكتابة ثلاث قصائد باللغة العربية مستعملا كلمات قديمة ونادرة، وكذلك ثلاث مقالات كل منها بأسلوب تقليدى مختلف، ثم جمعها في كتاب واحد، ولكي يبدو الكتاب قديما فقد غمره في التراب ثم قدمه للأمير مدعياً أنه عثر عليه في رحلة صيد وأنه لا يفهمه تماما، ثم قدمه الأمير بناء على طلب ابن سينا إلى نفس العالم الذي أهانه من قبل حتى يقوم بشرحه، وشعر العالم بحرج شديد بعد أن أدرك أن هذه التحفة النادرة كانت نتاج ملاحظته منذ ئلاث سنوات.

اشتهر ابن سينا بمظهره البالغ الحسن، وسيرة حياته تبدو كأنها من أدب المغامرات، وعمل عند كل أمير، أو ملك ،أوحاكم كموسيقى، ووزير، ورفيق كذلك.

كان ابن سينا مفكرا وكاتبا عبقريا. لقد كتب في حياته التي امتدت 57 عاما أكثر من مائتي كتاب، وكان أول انتاج عظيم له كتاب " الشفاء " وفيه شرح نظرياته التي بناها على أفكار ارسطو، أما اكثر كتبه شهرة في الطب فهو (القانون) ويحوي أكثر من مليون كلمة.

لم يشتهر كتاب القانون بالطب فقط بل اشتهر ككتاب فلسفي ايضا ، ويقوم على تجارب بعض الأطباء اليونانيين خلال عصور الإمبراطورية الرومانية، وبعض الأعمال العربية وملاحظاته الكلينيكية، وقد استعمل هذا الكتاب في أرجاء العالم الاسلامي وأوروبا كمرجع أول للطب ولفترة جاوزت ستة قرون، كانت أول ترجمة له إلى اللاتينية في القرن الثاني عشر الميلادي وأعيدت طباعته حوالي خمس عشرة مرة قبل عام 1500 م ثم أعيدت ترجمته الي اللاتينية 1527م، ومن المعروف أنه درس في جامعات مونبليه ولوفان عام 650 م وفي فرنسا. وكان ثاني كتاب في تاريخ الطباعة يطبع باللغة العربية عام 1593 م.

أعجب ابن سينا جدا بالمشائين وهو مذهب قائم على أفكار أرسطو ثم نظمها الفارابي، ولقد قال لأحد كتاب سيرته أنه قرأ نص أرسطو عن الميتافيزيقيا اربعين مرة دون أن يفهمها تماما، ولكن ما كتبه الفارابي عن أفكار ارسطو فهمه ابن سينا في الحال مما زاد شغفه وإعجابه الشديد بالفارابي الذي توفي قبل ميلاد ابن سينا بحوالى اثنين وثلاثين عاما، ولقد حاول ابن سينا في بعض كتاباته شرح ما وجده غامضا في كتابات الفارابي، والحقيقة ان كلا من ابن سينا والفارابي استعملا ارسطوكقاعدة انطلاق، ثم وجدا حلولا جديدة للمشاكل كما وصفها ارسطو.

تقوم النظريات العلمية لابن سينا على أساسين : نظري وعملي، يتكون الجزء النظري من الطبيعة والرياضيات والميتافيزيقيا، وأما الجزء العملي فيتكون من الاقتصاد والسياسة.

قبل أن يغادر ابن سينا بخاري كان على اتصال بالمفكرين والعلماء من أمثال عبد الرحمن البيروني، وابو نصر الأراك، وفي هذه الحقيقة بدأت المناظرات العلمية بين ابن سينا والبيروني في الطبيعة والفلك.

إن رجلاً" في عبقرية وآراء وعلم وفلسفة ابن سينا جذبت له العديد من التابعين والمؤيدين، وكذلك كثيرا من المعارضين من العالم الإسلامي والاوروبي في عصره، بل إن تأثيره على هؤلاء جميعا وخاصة الأدباء والفلاسفة استمر عبر القرون التي تلته.

ولسنوات، طويلة جاب ابن سينا إيران يعمل عند الامراء المحليي، وفي عام 1017 م ، عمل كوزير وطبيب لحاكم همدان، ولكن بعد موته وفي عام 1022 م، سجن لمدة أربعة شهور ولكنه تخفى وهرب في زي أحد الدراويش إلى أصفهان حيث أمضى حياته طبيبا لعطاء الدولة.

تأثيرابن سينا العظيم على الطب العالمي :
إن شهرة كتاب القانون لابن سينا كانت عظيمة حتى أنها حجبت شخصيات مرموقة مثل أبقراط وجالينوس حتى نهاية القرن السابع عشر، وقد وصفه اوسلر بأنه أشهر كتاب وضع في الطب على مر العصور ؟، وكانجيل طبي دام أكثر من أي كتاب آخر.

جاء في سيرته كما كتبها أحد تلاميذه أبو عبيد الجوزجاني أن ابن سينا وهو في السادسة عشرة من عمره. كان طبيب ذائع الصيت حتى أن حاكم بخاري في ذلك الحين نوح بن منصور دعاه لعلاجه، وبعد شفائه وضع مكتبة قصره تحت- تعرفه ، فقرأ فيها كتبا نادرة ، وفي عامه الثامن عشر، كان ابن سينا قد قرأ كل ما عرف في عصره.

ان القصة التالية لدليل على مدى براعة ابن سينا واكتشافه الصلة الوثيقة بين الحالة النفسية والمرض العضوي للمريض : ـ

"استدعى ابن سينا للكشف على أحد المرضى، وبعد فحصه فحصا دقيقا تأكد أنه لا يعاني من مرض عضوي ولكن من حالة نفسية، وعندئذ استدعى رجلا يعرف أحياء المدينة وشوارعها خير المعرفة، وأخذ في سرد أسماء الاطباء اسما إسما بيما يضع ابن سينا إصبعه على رسغ المريض ويحس نبضه ويلحظ التغيرات على وجهه، حيث لاحظ عليه التأثير عند ذكر اسم حي معين، وعندئذ بدأ في ذكر شوارع ذلك الحي حتى اكتشف الشارع الذي تأثر بذكره هذا المريض، وهكذا حتى وصل إلى ذكر البيوت وساكنيها فردا فردا، حتى ذكر اسم فتاة معينة، فعرف ان الشاب يهواها ، وكان العلاج هو الزواج وتم بعده الشفاء ".

إن كتابات ابن سينا في فروع الطب المختلفة كثيرة، فهو من رواد الطب النفسى البدني السيكوسوماتيك، وهذه القصة مثال للطرفه [... طلب ابن سينا لعلاج حالة مريض نفسى يعتقد انه بقرة، ويرفض الطعام الذي يقدم له ويطلب أن يذبح، وعندئذ إستدعى ابن سينا جزارا ووعد المريض أن يذبحه، أوهم المريض أنه جاد في ذبحه ولكنه أخذ يتحسس جسمه ثم قال "لا.... هذه البقرة هزيلة جدا وتحتاج لبعض التغذية وفعلا أخذ المريض في تناول الطعام ثم شفي بعدها..]

كتب جرونر في رسالته عن طب ابن سينا التي نشرت في لندن عام 1930 م، ان انجازات ابن سينا الطية، وأفكاره هي ما يعتبره البعض الآن انجازات حديثة، ومنها العلافة القوية بين المشاعر والتغيرات الجسدية وفسيولوجية النوم وأهمية تنقية مياه الشرب ،وتأثير المناخ على الأمراض، وأهمية اتباع نظام في الطعام، وادخال العقاقير في مجري البول، واستعمال الحمام المهبلي، واستعمال التخدير بالفم، واختبار مدى قوة العقار بالتجربة من الشرج، وعلاج الأمراض العقلية باستعمال الملاريا المفتعلة.

ونجح ابن سينا في وصف الأمراض بدقة متناهية مثل التيتانوس، والسل، وذات الجنب، كذلك كتب في قانون الطب والتعاريف الطبية والنبض.

كان ابن سينا أول من شخص مرض التهاب العصب الخامس، وفرق بين أنواع شلل الوجه المختلفة، كذلك كتب عن تأثر بؤ بؤ العين بالضوء ووصف عضلات العين السته ،كما وصف التهاب السحايا وصفا إكلينيكيا مفصلا مع أعراض المختلفة ، وقد أدرك أهمية الرضاعة الطيعية للمولود والأم ، ووضع قائمة لاحسن الطرق للرضاعة ، وذلك من خلال كتابه عن تدبير الحبالي والصبيان .

ابن سيناوالصيدلة
ان كتاب القانون يحتوي علاوة على المعلومات الطبية أجزاء خصصت للصيدلة، بالرغم من ان ذلك العصر لم يعرف بعد الصيدلة كعلم مستقل بذاته.

وصنف ابن سينا العقاقير تبعا للون والرائحة والتأثير، ففي الطعم فقط جعلها ثماني مجموعات، وبالتأثير صنفها إلى 41 مجموعة.

وذكر ابن سينا الأخطاء التي يمكن أن تحدث أثناء تحضير العقاقير، والتغيرات التي تنتج عن طبخها وتسخينها، ثم شرح طرق تحضيرها بمنهاج صحيح ،مثل الطحن والعجن والتكسير والتسخين... الخ.

ويشرح في تلك الأجزاء كذلك الفرق بين العقاقير المركبة، والعقاقير البسيطه، ويشمل هذا الجزء من كتاب القانون اثني عشر مقالا، وتشمل بجانب العقاقير أنواع الترياقات المضادة للسموم وكيفية حفظ الفواكه والمربى والحبوب والزيوت والمراهم وكذلك طرق التخزين السليم.

ثم يتبع هذا بمناقشة مفصلة عن الاستعمال السليم للعقاقير لكل عضو من الجسم المختلفة، ولكل مرض منفصلا والكميات السليمة تبعا لمرحلة المرض، ففي المرحلة الأولى يصف الدواء الواقي، وفي المراحل المتأخرة الأدوية المعالجة ،ورسالته الألواحية توضح ذلك.

وفي حالة عدم القدرة على تشخيص العلاج يصف في باديء الأمر دواءا مسكناً للأعراض حتى يتم التعرف على التشخيص الصحيح. وقام ابن سينا بتحضير ترياقين مضادين للسموم، وبتحضير بعض العقاقير التي جعلت منه علامه في تاريخ الصيدلة.

فلسفة ابن سينا
ان افكار ابن سينا (الإشراقية) كان لها تأثير كبير على الفيلسوف الأذريبجاني السهر اوردي المقتول مؤلف " فلسفة ا لاشراق ".

اخذ ابن سينا " التجريب " من أبي بكر الرازي ووصفها مع " عقلانية " الفارابي ونجد أمثلة لهذا في كتاب (القانون) وناقش فيها أفكاره وملاحظاته وتجاربه.

أما في نواحي الطبيعة والأمور المتعلقة بالله فإن مفهرم الوقت لا يساوي صفرا عند ابن سينا، وتقبل المادة كشيىء أبدي، وهنا نقده الغزالي فيما بعد، وكذلك أبعدته هذه الافكار عن أرسطو ومن ثم ابن رشد الذي شرح كتب أرسطو، طاليس.

إن مفهوم المادة كنشاط في قوة أدت بابن سينا إلى فكرة الكمال، وأن الطبيعة حركة دائمة للوصول إلى الكمال، ويوازنها العكس ألا وهو الارادة ومن هنا فسر المعجزات بكونها شواذ للطبيعة. ولكن لم يكن ابن سينا قط كافرا بل مؤمنا ومواظبا على الصلاة في مواعيدها بالمسجد.

وحول فهم ابن سينا للمادة يرى الكاتب التركي العصري، حلمي زكي، في كتابه عن فلسفة ابن سينا الكمال- الأول،والكمال الثاني ويذكره هذا بفلسفة الفيلسوف البريطاني لوك الذي جاء بعد وفاة ابن سينا بــ 650 سنة ووضع نظريته عن جودة المادة الأولى والثانية.

في الأدب ؟
استطاع خلال حياته الغنية أن ينتج في الآداب كذلك، وكان له تأثير عظيم على الدوائر الإسلامية والمسيحية في العصور الوسطى ومن مؤلفاته كتاب (الشفاء) (والنجاة) و (الهداية) و (كتاب النفوس)، و (الاشارات والتنبيهات) و (حكمة العلي) علاوة على (القانون في الطب) كما أنه من المعروف أنه كتب كتبا أخرى عديدة ومنها أثبت قدرته الأدبية الفائقة .

كما أن إيران باضطراباتها السياسية في ذلك الوقت جعلت من ابن سينا سياسيا حيث أنه تولي عدة مناصب إدارية، ومن العجب أنه بالرغم من إنتاجه العلمي والأدبي استطاع ان يسدي النصيحة، ويجد الإجابات لقضايا حيوية: مختلفة. وعندنا اليوم أكثر من عشرين مقالة تناول فيها مثل هذه الأمور ومنها كتابات في علم النفس والمنطق والفلك والطبيعة ومنها رسائل موجهة لعلماء معاصرين له مثال البيروني وأبي عبيد الجوزجاني وطبيب بغداد الشهير أبي الفرج بن الطيب، وأبي طاهر بن حصول، والفيلسوف الشهير ابن مسكوية، وشيخ نيسابور، ابي سعيد ابن ابي الخير.

في الحب والتصوف
كغيره من أطباء في عصره اهتم ابن سينا بالحب والتصوف في مقالته عن الطبيعة والحب، وهو يعرف الحب كالتالي "الحب الحقيقي هو البحث والرغبة فيمن هو طيب جميل ومناسب حقيقة" ولهذا فإن الحب بالتالي بحث عن الكمال وبالتالي ما هو خير. الحب هو أن تجد الخير والكمال وتحتفظ به.

والحب عند ابن سينا لا يشمل الكائنات الحية، فقط بل في كل شيىء وأعلى درجات الحب ليس في جماله بل في خيره، والخير يحب الخير، والحب الأعلى والأول هو حب الله عز وجل.

ثم ينتقل إلى الميل إلى الأشخاص الرقيقة والشجاعة، خاصة الوجه الجميل، فحب الوجه الجميل يأخذ قوته من قوة الإنسان والحيوان، ففي الإنسان نجد أن حب وجه من الوجوه يعكس الجمال الآلهي، وهو علامة على الحظ السعيد، ووسيلة للتقرب إلى الله.

إن الحب الكامل هو حب الخير المطلق، أو العشق الإلهي، يمكننا أن نقول إن مفهوم ابن سينا للحب أدى به إلى فلسفة التصوف، ولكن متعة العقل عنده تفوق كافة المشاعر، حيث أن الاهتمام بالمادة يمثل عقبة في سبيل الوصول إلى الكمال.

في كتاب ابن سينا يستعمل كلمة (فرح) بدلا من (المتعة والسعادة).
إن العلماء الذين يبلغون ما بعد المنطق والعلم والقريبين من الحقيقة صوفيون ، وهؤلاء هم الذين يصلون إلى أعلى المراكز .

إن الإخلاص والحكمة يبعدان العالم عن أن يصبح (كهلا)، ان العالم شجاع وكريم ومتسامح ،ولا يحمل ضغينة أبدا. إنه لا يسعى الا للحق (الله)، ولا يعبد غيره. إن هدف العلماء هو الوصول إلى الله عز وجل.

إن ابن سينا متعدد الوجوه ومن الصعوبة بمكان تحديد إنجازاته. لقد أشرت إلى القليل منها دون التركيز على علم النفس ، والاخلاقيات ونواحي أخرى كثيرة لأعمال حياته العظيمة



اخوكم ابو السعيد
[/size]

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو سليم
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 148
تاريخ التسجيل: 16/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: مقال عن ابن سينا   الأحد 17 يوليو 2011, 11:59 pm

مع الاسف قصتك ممله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات: 86
تاريخ التسجيل: 11/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: مقال عن ابن سينا   الجمعة 29 يوليو 2011, 10:44 pm

مشكووووووووور عالموضوع


يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gb2012.mountada.net
co0l Girl
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات: 125
تاريخ التسجيل: 30/07/2011
العمر: 19
الموقع: منتديآت جسور الذهب ..!!!

مُساهمةموضوع: رد: مقال عن ابن سينا   السبت 30 يوليو 2011, 2:06 pm

مشكوووور

يعطيك العافيه

تحيآتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مقال عن ابن سينا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جسور الذهب  :: -